وصفة علاجية لمبرمج يعاني من مشكلة في الوقت !

 

بسم الله الرحمن الرحيم

والحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد :

 

يسأل الكثير كيف أدير وقتي ؟ كيف أحسن من انتاجيتي ؟ كيف وكيف ..

 

سيكون الجواب من واقع خبرتي مع هذه الأمور وكيف استطعت بفضل الله أن أزيد إنتاجيتي ولذلك دعنا نبدأ على بركة الله :

 

لو سألتك الآن ما معنى كلمة إدارة ؟ طبعاً أنا لا أريد التعريف العلمي الدقيق وإنما أريد التعريف الشخصي أو العامي لها .. عندها دعنا نقول أن الإدارة هي قدرتك على التحكم في الشئ .. جميل وبما أنها كذلك فإن هذا يعني أن الشئ الذي تقوم بإدارته ولنفرض اسرتك او موظفيك أو موقعك هو شئ قابل للإدارة والتحكم فيه ..

 

إلى هنا نصل إلى نظرية مهمة وهي أن كلمة إدارة تنطبق على الأشياء التي نستطيع التحكم فيها وهذا كلام جميل .

 

الآن نأتي لشئ أخر ومن وجهة نظر أخرى .. ودعني أقول لك افرض انك تقف في محطة قطار وخلف القطار تحديداً وامسكت القطار من الخلف من أي جزء منه وبدأ القطار في التحرك فهل ستستطيع ايقاف القطار أم أن القطار سيسحبك معه بسهولة ..؟ الجواب ببساطة أنك لن تستطيع ايقاف القطار بيدك وهذا يعني في هذه الحالة أنه ليس لديك القدرة على إدارة القطار والتحكم فيه وهذا مانريد الوصول إليه

 

إذا نصل إلى الآن إلى أن الأمور تنقسم إلى قسمين من حيث الإدارة

 

أشياء قابلة للإدارة

أشياء غير قابلة للإدارة

 

ومن هنا يمكننا الآن معرفة المشكلة وأين تكمن .. لذا دعني أسألك واقول لك لو طلبت منك أن تصنف لي الوقت .. فأين ستضعه ؟ في الأشياء القابلة للإدارة أو الغير قابلة للإدارة ؟

 

ببساطة أنا سأجيبك .. سيكون ضمن الأشياء الغير قابلة للإدارة والسبب هو أن الوقت يسير سواءاً قمت بعمل مفيد أو لم تقم ومهما حصل فإن الوقت لن يتوقف ومن هنا نثبت أن الوقت لايمكن إدارته .. ولكن نحن نقول إدارة الوقت مجازاً ولكن فعلياً فالوقت لايمكن إدارته بناءاً على ماسبق وذكرناه .. ومن هنا يجب أن نعيد ونراجع حساباتنا وتعاملنا مع الوقت .. وللتوضيح ..

 

يحاول الناس إدارة أوقاتهم بتحديد ساعات معينة لعمل أشياء مفيدة وهذا من أكبر الأخطاء وهذا مايجعلك قليل الإنتاجية .. والسبب كالتالي وركز بقوة في هذا السبب

 

يتم تحديد مدى الإستفادة من الوقت بمعرفة الأشياء التي انجزتها خلاله

 

بكلام أخر فإنك ستستطيع معرفة كيف استفدت من الوقت إذا أنجزت مجموعة أشياء دون النظر لمتى وكيف فعلتها ..

 

والآن بعد عرفنا هذه المفاهيم نريد أن نقوم بحل المشكلة والحل كالتالي:

 

أمس قد ذهب وغداً في علم الغيب وأنت لاتملك سوى 24 ساعة فيها تفكر وفيها تخطط وفيها تعمل وفيها تنجز وبنهاية اليوم يتحدد نجاحك من فشلك .

 

احفظ هذه القاعدة جيداً فأنت فعلياً لاتملك سوى 24 ساعة (إذا لم يدركك الموت طبعاً) ولذلك هنا نأتي بحديث الرسول عليه الصلاة والسلام .. أحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قل .. والذي بني عليه المبدأ الياباني كايزن .. تطوير بسيط ولكن بشكل مستمر ..

 

أي كل يوم حدد مجموعة مهام بسيطة للقيام بها خلال اليوم وبإنجازك لهذه المهام تكون قد نجحت خلال يوم فلو أردت أن تكتب كتاب مثلاً فكل ماعليك فعله أن تقول سأكتب صفحتين خلال اليوم وهذه تعتبر مهمة واحدة وتقول مثلاً سأقرأ سورة من القرآن أي تحدد مابين 5 إلى 7 مهام بسيطة جداً والنتيجة ستكون بعد اسبوع افضل وبعد شهر أفضل أي بعد شهر ستكون كتبت 60 صفحة وقرأت 30 سورة وهذا أفضل من التسويف الذي ضاع عمرك فيه ..

 

خلاصة الكلام .. حدد مهامك اليومية كل يوم وابدأ في الإشتغال بها وإياك أن تلزم نفسك بوقت معين وإنما ضعها في اطار عام أي أن تقول لن ينتهي اليوم إن شا ءالله إلا وسأنجز هذه القائمة وهذا سيعطيك أريحية في التعامل مع المهام ولن يقيدك بشئ .. وهذا هو سر نجاح أغلب العلماء أيضاً وإياك ثم إياك ثم إياك أن تستعجل على النتائج لأنك في هذه الحالة ستترك هذه الأسلوب وستعود للتسويف وستبقى في النقطة التي وقفت عندها مهما فعلت .. فكر ثم حدد مهامك ثم اعمل ثم قرر نجاحك من فشلك بعد نهاية اليوم

 

وسأختم بمثال على قائمة بسيطة بالمهام كالتالي :

 

قراءة سورة من القرآن

قراءة مقال انجليزي قصير وحفظ كلمتين جديدة من المقال

المشي لمدة نصف ساعة

الذهاب للسوق لشراء المستلزمات

كتابة صفحة على الوورد في موضوع معين

كتابة ملف برمجي واحد ومراجعته ضمن البرنامج الذي اعمل عليه

التعرف على موقع جديد اليوم على الإنترنت

 

وستكون نتيجة القائمة على فرض انك اكتفيت بهذه المهام ولم تغيرها من يوم إلى يوم كالتالي :

 

30 سورة من القرآن

حفظ 60 كلمة انجليزية

تكون قد مشيت خلال الشهر 15 ساعة

بالنسبة للمستلزمات فإن المنزل مكتفي بكل شئ لأنك اشتريت جميع المتطلبات في ايام متفرقة

كتبت 30 صفحة على الوورد

كتبت 30 ملف برمجي

تعرفت على 30 موقع 

 

وهنا تكمن الإنتاجية مع ملاحظة أنه سيبقى لديك من الوقت الكثير لعمل أمور اخرى كالترفيه وعمل اشياء اضافية فالمهم خلال اليوم إنجاز المهام وبعدها انت ستكون ملك وقتك فإما ان تستفيد أو تأخذ فترة نقاهه لأنك أنجزت ما عليك من الواجبات ..

 

والآن لم يأخذ مني هذا المقال سوى 10 دقائق لكتابته إلى 15 دقيقة وعندها فإن هذا الوقت قليل ولكن انظر إلى المستند هذا والذي يعتبر شئ أنتجته اليوم وهو يعتبر نجاح بالنسبة لي .. وأكون قد استفدت من وقتي فعلياً بهذا العمل ..

 

ها أنا الآن أخبرتك بأسلوبي الذي استخدمه .. وهذا مالدي الآن فإن أخطأت فمن نفسي والشيطان وإن أصبت فمن الله عز وجل ..

 

عبدالله عيد

 

 

2675 Total Views 6 Views Today