عامان من الفوضى

اذا كنت تتوقع ان هذه التدوينة تحتوي علي اي اراء او تلميحات سياسية فأنا أسف لخيبة أملك لأنها تدوينة شخصية بحته سوف اتحدث فيها بإيجاز عن حياتي -الشخصية- خلال العامان الماضيان.

منذ عدة ايام كنت اقوم ببعض التعديلات علي موقعي الشخصي لتفعيل خاصية SSL وأثناء اختباري لها علي بعض صفحات الموقع ذهبت قدراً الي رابط المدونة واذا بعيني تقع أولاً علي تاريخ أخر تدوينة مكتوبة لأجدها ستتم عامان خلال هذا الشهر ، واذا بشريط من الذكريات يحضرني منذ أيام كتابتي واهتمامي بهذه المدونة الي الآن ، فقررت كتابة وتوثيق هذه الفترة من حياتي بهدف التقييم الشخصي والمقارنة بين شخصيتي وسلوكي وافكاري ومهاراتي خلال هذه الفترة بالوضع الحالي.

حقيقةً لم أجد عنواناً مناسباً للتدوينة اكثر وصفاً من ” عامان من الفوضى ” لذلك وجب تحذيرك كقارئ انك ستجد بعض الامور الفوضوية سيتم ذكرها لاحقاً اخشى انك ستندم علي ضياع وقتك الثمين في قراءتها.

حتي لاينفرط مني عقد الكلام سوف اقوم بتقسيم هذه المدة الى أربعة مراحل:

أولاً مرحلة الإستغلال :

عانيت كثيراً في اختيار اسم لهذه المرحلة لم اجد لها وصف مناسب لها سوى الإستغلال.

بدأت هذه المرحلة تقريباً عندما توقفت عن الكتابة في المدونة وذلك بسبب انشغالي بـ(استغلال) وقتي ومهاراتي في امور اخرى كان اهمها الربح فبدأت باستغلال بعض الافكار البرمجية التي كان عدد لا بأس به من المستخدمين في حاجه اليه ، بعض هذه الافكار لم تكن من ابداعي الخاص ولكني قمت بتنفيذها والاهتمام بها وبدأت تحقيق غايتي من الارباح، ولكن الحياة ليست وردية دائماً فهذه المرحلة كانت اسوء فترة في حياتي الدراسية الجامعية التي لم تحظى بقدر مناسب من الاهتمام وكان نتيجة ذلك عدم حصولي علي تقدير يُفتخر به.

اثناء هذه المرحلة كنت أقوم بإستغلال وقتي بشكل مفيد نسبياً في كتابة الكثير من البرمجيات الصغيرة ، ولكن بدون وجود أي نوايا لتطوير مهاراتي الحالية فقط كنت أقوم بإستغلال كل ما أعرفه مسبقاً وتطويعه لإنجاز المهمة وبالفعل كان ذلك يجدي نفعاً في الوصول للهدف المنشود وهو تحقيق بعض الأرباح والشعور بلذة المكسب ولكن بقاء الحال من المحال لم تستمر هذه المرحلة أكثر من 6 أشهر ومن ثم انتقلت سريعاً للمرحلة التالية الأكثر خطورة.

ثانياً مرحلة الإدراك :

حينما توقفت لحظة عن التفكير في المال بدأت أدرك سريعاً ان هذا ليس نمط حياتي التي كنت اخطط له في احلام اليقظة وانه بعيد كل البعد عن كل طموحاتي على الأقل في هذه المرحلة من حياتي وهي مرحلة كوني طالباً أدركت انني تخطيتها الى مرحلة مستقبلية مما أدى الى فشلي في كوني طالب جامعي ، كان لهذا تأثيراّ على ادراكي للشيء التالي الأكثر خطورة ؛ وهو إدراكي بأن مستوايا العلمي والتقني غير مناسب كلياً وأن استمراري على هذا النحو لن يحرك ساكناً ، مما أدى الى أخذي لقرار حاسم بأن أعيش كل مرحلة بمقتضياتها ، فكوني طالباً لا يقتضي سوى انا تكون كل حياتي في سبيل العلم والتعلم والتعليم الذاتي والمشاركة العلمية حتى وان كان هناك فرصة للعمل فسوف تكون من أجل التعليم ليس المال ، ومن هنا بدأت أولى الخطوات الصحيحة في حياتي ؛ قررت الابتعاد كلياً عن أي شيء يلهيني عن عملية التعليم الذاتي ، وبدأت في تحديد بعض الأولويات والخطوات المهمة التي يجب اجتيازها أولاً كان من أهمها اختيار الجانب المفضل من التقنية للإهتمام به والتوغل في أعماقه ، ونظراً لأني كنت اعمل على برمجة تطبيقات سطح المكتب بشكل كبير وكنت أعشقها من كل قلبي لأني أشعر بتحكمي في كل شيء كما انها زادت معرفتي كثيراً بأسرار التعامل مع نظام التشغيل ، الا انني قررت أخذ خطوة جريئة في حياتي والانتقال كلياً الى تطوير الويب وبناء مواقع الانترنت ، ولحسن الحظ كان ليا نصيب كبير من التجريب والتخريب في أمور الويب منذ بداية تعاملي مع الانترنت فكنت دائماً ممكن يبحثون ويتعلمون كيفية تصميم مواقع الانترنت او كيفية اختراقها وانشاء المدونات والمنتديات وخلافه وبالفعل كنت أقوم بأمور بدائية كثيرة جداً لا أنكر انها افادتني كثيراً في بداية توغلي في عالم الويب.

وفي أثناء هذه الفترة أدركت شيئاً اخر لا يقل أهميه عن سابقه وهو كوني طالب علوم حاسب يفتقر بشكل كبير لأساسيات ومبادئ هذا العلم هو شئ في غاية الخطورة ، لا أنكر أيضاً ان للكلية سبب كبير في ادراكي لهذا الأمر من خلال بعض المواد التي قمنا بدراستها والتي كنت أعتقد انها ” كلام فارغ ” أصبحت في يوم وليلة هي ما تشغل كل تفكيري واهتمامي ، وبدأت بالفعل بالبحث والقراءة عن كل شيء يفترض بطالب علوم الحاسب ان يكون على دراية به فبدأت بقراءة بعض الكتب ومشاهدة بعض الكورسات المجانية على الانترنت لأحد الجامعات العالمية ، وبدأت بقراءة كثير من المقالات التراثية التي لا يمكن وصفها الا بمصطلح “Old Is Gold” ومتابعة كثير من الأشخاص المهتمة بالتقنية بشكل عام.

قبل الانتقال الى المرحلة التالية أود الإشارة ان لدي نية مسبقة في كتابة تدوينة منفصلة عن أفضل المصادر التي استفدت منها بشكل كبير خلال هذه المرحلة.

ثالثاً مرحلة التطوير :

بدأت هذه المرحلة بالتوازي مع المرحلة السابقة ، فتوجهت بشكل كبير الى تطوير مهاراتي ومحاولة الركوض خلف التقنيات الحديثة لمحاولة التواكب معها والتأقلم عليها ، وفي هذه المرحلة حدث لي كثير من التشتت بسبب كثرة وتعدد الخيارات المتاحة ، فأحياناً حينما تأخذ قرار بتبني فكرة او تقنية معينة للاهتمام بها لن يستمر الوضع طويلاً حتى تجد انه عندما بدأت تتقنها بدأت تقنية أخرى أفضل منها في الظهور لتسرق منك الفرحة وتضعك في حيرة من أمرك هل تستمر فيما انت عليه ام تتخلى عنه وتسرع في الركض لتلحق القطيع –وفي أعماق قلبك أنك لن تستطيع- ، هذه المرحلة ما زالت مستمرة حتى الان ولكن أحاول جاهداً ان اتخلص من مشاكلها وخاصة مشكلة التشتت فأحياناً أجبر نفسي على التركيز على شيء معين لإتقانه حتى وان اتفق العالم أجمع على انه أصبح بلا قيمة الأن فلن أتركه حتى أعلم مساوءه التي جعلته بهذا السوء حتى انتقل الى غيره عن قناعة تامة.

رابعاً مرحلة الكسل :

نعم انها المرحلة الأسوء على الإطلاق ، فحينما يصل بك الحال لعدم الرغبة في القيام بأي شيء على الاطلاق فتأكد انك في حالة لا يجب ان تخبر أعداءك عنها مطلقاً أو حتى أصدقاءك.

حمداً لله ان هذه المرحلة لم تستمر طويلاً حتى قمت باستعادة قوتي والرجوع للمرحلة السابقة مرة أخرى فكونك مشتت ومنهمك في التفكير أهون كثيراً من الكسل حتى في التفكير للقيام بأي شيء ، لا أخفيكم سراً ان سبب هذه المرحلة كان الوضع القائم في أحوال البلاد والمشاكل السياسية والاخبار المنتشرة على الشبكات الاجتماعية كل ذلك كان له تأثير واضح على انتاجيتي وحالتي النفسية وما زادها بؤساً كانت تلك الفترة التي كان ينقطع فيها التيار الكهربي أكثر من 10 ساعات يومياً ، حاولت الهروب من التقنية في هذه الأيام والتوجه لقراءة الكتب كحل بديل للاستفادة من الوقت خلال تلك الساعات التي لا تستطيع ان تتنفس الانترنت خلالها ، ولكني لا اظن انها كانت مجدية بشكل كبير لأني كنت أجد نفسي مجبراً على القراءة وليس حباً فيها.

والنصيحة التي أود توجيهها في حالة مرورك بتلك الفترة في حياتك ، حاول جاهداً ألا تخبر أحداً بها مطلقاً ، فلا تدري لعل أحدهم كان على وشك التخلص منها وأنت قمت بمواساته ليفرح انه ليس البائس الوحيد في العالم ويظل ينعم ببؤسه ، حاول ان تقوم بأشياء مختلفة ومميزة ، حاول ان تعطي المزيد من الوقت للأهل والأصدقاء ، حاول ان تصادق أشخاص جديدة ، ولا تحاول مطلقاً الترفيه عن نفسك بمشاهدة الأفلام أو المسلسلات لأنك لاتدري ربما تدمن هذه العادة خلال تلك الفترة وستشعر وقتها بعدم أهمية وقتك وانك أصبحت تتجه لتكون شخص تافه لايفعل شيئاً في حياته سوى الجلوس مستمتعاً بكوب من الشاي وهو يشاهد العالم من خلال شاشته الصغيره.

أعتقد ان هذا هو ملخص بسيط لحياتي من خلال تلك المراحل التي مرت عليا ولكن خلال هذه المدة حدث كثير من الأحداث المثيرة وقمت بعديد من الانجازات على المستوى الشخصي سوف أحاول سرد أهمها :

  • قمت بتسجيل بعض الفيديوهات التعليمية على اليوتيوب أهمها :

التعامل مع الملفات النصية والواجهات بلغة سي++

مقدمة الى الخدمات السحابية على منصة مايكروسوفت Azure

  • شاركت في كثير من الأحداث التقنية الطلابية وكان أهمها Windows 8 Camp حيث قدمت أكثر من Session بخصوص التطوير على منصة Windows 8 RT لمدة أربعة أيام متواصلة
  • تم تكريمي في حدث MSP Summit كأفضل عضو خلال سنة 2013
  • أحرزت تقدم ملحوظ وغير متوقع في تقييمي الدراسي ، الترم الأول كنت الثاني على قسم علوم الحاسب ، والأن في المرتبة الرابعة على القسم.
  • قمت بعمل أداة بسيطة مجانية ومفتوحة المصدر لمشاركة الشاشة مع اصدقاءك Screen Task ، وصلني منها الكثير من التعليقات المفيدة جداً
  • أوقفت تطوير ودعم تطبيق FBShare والذي كان يستخدمه عشرات الألاف من المستخدمين حول العالم –لأسباب خاصة-.
  • جائتني أحد الفرص للانضمام لفريق في شركة جوجل ، ولكن تم التأجيل بسبب عدم انتهاء الدراسة والخدمة العسكرية.
  • الأن أتعلم قيادة السيارات 😀

بالطبع يوجد العديد من الانجازات الاخرى لايوجد داعي لذكرها هنا واشياء كثيرة تعمدت تجاهلها وأشياء اخرى لم أتذكرها ولكن يمكنك ان تجد أغلب الأشياء التي فعلتها على حساباتي على الشبكات الاجتماعية : فيس بوك ، تويتر.

في النهاية لم أرد الإطالة في هذا المقال بشكل كبير لأني نويت الرجوع الى الكتابة في المدونة مرة أخرى –أعلم اني نويت هذا مرات عديدة قبل ذلك ولكني سأفعل هذه المرة ان شاء الله- فسوف أقوم بالكتابة عن بعض الأحداث بشكل منفصل وتفصيلي.

وأعلم ان المدونة تحتاج المزيد من التطوير في الشكل العام سوف أحاول الحصول على بعض الوقت للقيام ببعض التعديلات عليها بنفسي او بمساعدة بعض الأصدقاء.

شكراً للاهتمام بقراءتك لهذه التدوينة أتمنى أنها قد أثارت بعض الأفكار في رأسك وجعلتك تتساءل

هل مررت بأي من هذه المراحل في حياتك ؟

4039 Total Views 3 Views Today
  • Gerges Bernaba

    سررت كثيرًا وانا اقرأها 🙂
    فهى بالفعل تستحق القراءة
    وفقك الله واعانك 🙂

    • EslaM

      شكراً لك ، سرورك بها زادني سروراً 😉

  • Gerges Bernaba

    سررت كثيرًا وانا اقرأها 🙂
    فهى بالفعل تستحق القراءة
    وفقك الله واعانك 🙂

    • EslaM

      شكراً لك ، سرورك بها زادني سروراً 😉

  • تدوينة جميلة وفيها من الفوائد الكثيرة..
    وانا اقرأ جلست مع نفسي شوي وافكر تقريبا مريت بنفس بعض المراحل اللي مريت فيها لكن الفرق بيني وبينك انك قدرت تتعداها وانا مع الاسف لا لكن استفدت كثير منك ومن تجربتك وطريقة تعاملك مع هالمراحل المربكة.
    دمت بخير..

    • EslaM

      شكراً لك ، أسعدني تعليقك ، وأتمنى لك كل التوفيق.

  • تدوينة جميلة وفيها من الفوائد الكثيرة..
    وانا اقرأ جلست مع نفسي شوي وافكر تقريبا مريت بنفس بعض المراحل اللي مريت فيها لكن الفرق بيني وبينك انك قدرت تتعداها وانا مع الاسف لا لكن استفدت كثير منك ومن تجربتك وطريقة تعاملك مع هالمراحل المربكة.
    دمت بخير..

    • EslaM

      شكراً لك ، أسعدني تعليقك ، وأتمنى لك كل التوفيق.

  • AL-Braa Mohammed

    تدوينة جميلة وملهمة ، أنا الان في المرحلة الثانية “الادراك” ولكني كسول وأهملت المواد الجامعية وأصارع نفسي ، أتمنى أن أصل للتوازن في حياتي..شكراً على التدوينة الملهمة